بناء أول نظام دفع إلكتروني خاص بالمركبات الفضائية من قبل ناسا

img

 

لقد زرنا القمر من قبل ونخطط الآن لاستعماره، ولكن إذا أردنا السفر لبقية الكون فإننا بحاجة إلى سفن فضائية أفضل يمكنها القيام بذلك، حيث خصصت ناسا لهذا الأمر مبلغ مقداره 67 مليون دولار أمريكي؛ لإنشاء نظام دفع إلكتروني يمكننا من الوصول لنقاط أعمق في الكون، بحيث يعمل هذا النظام على مبادئ بسيطة، عوضًا عن قوى الدفع الكيميائية والمستخدمة في تحريك السفن الفضائية.

من المخطط أن يتم اختبار هذه التقنية بشكل موسع في مهمات إعادة توجيه الكويكبات، بحيث يكون الهدف من هذه المهمات الوصول لأفضل الطرق لتغير مسار هذه الكويكبات عند توجهها نحو الأرض، نعلم جميعًا عن شركة تسلا موتورز، وعن أنشطتهم في صناعة السيارات الكهربية وتطورها، كذلك الأمر بالنسبة للسفن الفضائية وللقيام بهذا العمل سوف يتم استخدام ألواح شمسية لإنتاج شحنة كهربائية – ومن المؤكد أن حجب الغيوم ليست بمشكلة في الفضاء – بحيث يتم تأيين الوقود بواسطة الكهرباء المتجمعة من الألواح الشمسية، وهذه الشحنات الأيونية الموجبة يتم إنتاجها بتوجيه الإلكترونات في المجال المغناطيسي ومسارعتها وخروجها من المجال وإنتاج الدفع الكهربائي.

بحسب ناسا فإن الدفع الكهربائي ليس تقنية جديدة، حيث عمل بها إلى ما يقارب 50 عام، وتحذو حذو العديد من التقنيات بحيث تتطلب أن تكون تكلفتها مقبولة وآمنة بشكل كامل قبل استخدامها في العديد من المهمات، وتأمل ناسا خلال السنوات الثلاث القادمة من التعامل مع مصانع  الدفع الصاروخي Aerojet Rocketdyne – لتسريع بناء النظام.
تقول ناسا إن إنجاز الرحلات الفضائية باستخدام التقنيات الجديدة عن طريق إبرام العديد من الصفقات والاتفاقيات قد يخفف من استهلاك الوقود الكيميائي بعشر مرات أكثر ومضاعفة القدرة على إنتاج قوة دافعة مقارنة بنظام الدفع الكيميائي.

سوف تعمل مصانع  الدفع الصاروخي  Aerojet Rocketdyne – على نموذج مرجعي تم وضعه بواسطة ناسا بحيث يشمل هذا النظام على قوى دفع أفضل، وحدات معالجة القوى (PPU)، متحكم في انسياب الاكسينون منخفض الضغط ، يستخدم الاكسينون كوقود في منشآت الدفع الأيوني وذلك لسهولة تأينه.

 

إعداد وترجمة: إسراء عابد
مراجعة : محمد دياب
تصميم: أحمد أبوالوفا

 

 

 

 

 

 

الكاتب ع ـامر

ع ـامر

مواضيع متعلقة

اترك رد

DMCA.com Protection Status
%d مدونون معجبون بهذه: